أمي في عشقها للقراءة

لنا عبد الرحمن

السؤال عن اللغة العربية يستدعي لدي زمنا يرتبط بمرحلة الطفولة.

الذهاب مع أمي إلى معرض الكتاب في بيروت، شراء كمية كبيرة من القصص، ثم القراءة والقراءة.

لذا أظن أن أمي في عشقها للقراءة، الذي ورثته عنها، كانت أول من جعلني أقع في غرام اللغة العربية، ثم جاءت مرحلة أخرى خلال المدرسة، حيث كنت أجد متعة كبيرة في حفظ أبيات من الشعر القديم، ربما ما زلت أذكر بعضها حتى الآن.

هذا الهوى باللغة العربية جعلني أيضا أختار دراستها في الجامعة، واكمال مشوار الكتابة من خلالها، ولعلّ أكثر ما يثير شغفي حتى الآن، هو البحث عن معاني كلمات في اللغة العربية، أو ايجاد مرادف لها.

د.لنا عبد الرحمن – روائية لبنانية

اقرأ أيضًا:

الأستاذ هاني وردة

وصرخت ميس صافيناز

رسائل الغياب

لماذا لم تعودي يا ميس شيرين؟ 

المدينة البعيدة

كساحر خفيف اليد

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة