جر شَكَل (ساخر)

هذا كتاب مثل غيره، يتكلّم عن أشياء لا تعنيك في الغالب، ولا حتى تعني مؤلفه، ولم يكتب عنها إلا لأن هذا أكل عيشه فحسب، ولابد أن يمثّل أنه يتعب ويجتهد في سبيل الحصول عليه، ولعله سوف يغيّر رأيه فيما بعد في كل حرف كتبه، عندما تستدعي الظروف ذلك، أو يستدعيه أحد اللي بالي بالك –الذين ذهبوا للسجل المدني- وخبطوا الموظف بريزتين فغيراوا اسمهم من “أمن الدولة” إلى “الأمن الوطني”.. فالتغيير سنة الحياة كما تعرف، ولا دايم غير الله.

ودعني أنصحك –من وراء ظهر الناشر الذي أثق أنه لن يقرأ هذه الكلمة، كما لم يقرأ الكتاب نفسه، وإلا لما كان قد نشره، – ألا تضعف أمام الغلاف المميز، أو الطباعة الفاخرة، أو حتى السطور الأولى في الكتاب –والتي تلقى عناية خاصة بالمناسبة فقط لتمام سبك الدور عليك!- فتشتريه، لأن البضاعة لا تُرد ولا تستبدل، ولا يوجد في حياتنا Ctrl + Z تمكننا من التراجع عن التصرفات المتهورة التي لا تسمن ولا تغني من جوع!

وبثمن هذا الكتاب -الذي أراه باهظا بالمناسبة!!- استمتع بوجبة دافئة مع من تحب، أو مع من تنوي أن تحب، أو مع من تتمنى أن تحب، فتكون قد وضعت القرش في موضعه، وأنقذت نفسك من شرب هذا المقلب الثقيل الذي تواطأ أكثر من طرف –دون ضمير- على جعلك تشربه بالهناء والشفاء!!

صفحة الكتاب على جود ريدز

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة