صور| نشرة أخبار الأخطاء – الجمعة 27 نوفمبر

BeFunky Collage

نبدأ جولتنا اليوم مع وكالة أنباء الشرق الأوسط، أ.ش.أ، ونلاحظ خطأ متكررا، يقع فيه أغلب الصحفيين، حيث يجمعون عدد القتلى مع عدد المصابين، ليكون الرقم كبيرا، ويجذب عين القارئ.

فيقولون مصرع وإصابة 4 أشخاص، وإذا دخلت الخبر، تجد المتوفى واحدا، والمصابين 3!

والصواب، الفصل بينهما، فنقول: قتيل و3 مصابين….

نلاحظ أيضا عنوان (الصحة الروسية: عشرة قتلى…) ويفضل في العناوين أن نكتب الأرقام بالحساب، فنقول: 10 قتلى.

أ.ش.أ

وإذا انتقلنا لوكالة رويترز، نلاحظ أنها تعامل الهمزات سواء فوق الألف أو تحتها، معاملة زوجة الأب، فتضعها في مكانها الصحيح مرة، ومرة تتجاهلها تماما، كأن لم تخلق بعد، وربما يحدث الأمران في السطر نفسه!

رويترز

في العنوان، نجد: الاصابات، الاوربية، والصواب: الإصابات، الأوروبية، ثم إذا انتقلنا إلى المتن، فحدث ولا حرج! أترككم  لجولة ممتعة مع اللون الأصفر البهيج!

الآن، موعدنا مع بي بي سي عربي.

بي بي سي عربي

هناك العديد من المشاكل في عناوين هذه الصفحة، مثلا كلمة لا بدّ، أي لا مفر، ولا مهرب، تكتب بالفصل بين لا، وبد، وإذا لم نفعل، وكتبناها كلمة واحدة، “لابد”، فإنما نعني كثيرا، المال اللابد أي الكثير!

تعاني بي بي سي عربي أيضا من أزمة الهمزات، فنجد لديها كلمات: اسرائيليا، أنابيب، الانترنت، والصواب: إسرائيليا، أنابيب، الإنترنت.

في عنوانها: إسرائيل ستفتتح مكتبا… يفضل الاستغناء عن سين الاستقبال في العناوين، والاكتفاء بالفعل المضارع، الذي يدل، من ضمن ما يدل عليه، على المستقبل، نقول: إسرائيل تفتتح مكتبا… وسنؤدي الغرض نفسه.

اليوم السابع، وقع في خطأ نحوي.

اليوم السابع

المفروض أن نقول: ميشيل أوباما وكلباها، لأن “كلباها” معطوف على مرفوع، مرفوع بالألف لأنه مثنى.

موقع محيط، يعاني بطريقة عكسية مع همزات الألف، حيث يضعها عندما لا ينبغي له!

محيطالخطأ: الإلتزام، الإتفاقية، والصواب: الالتزام، الاتفاقية.

المصري اليوم، خطؤه اليوم في تمييز العدد.

المصري اليوم

39 ألف، المفروض أن تكون 39 ألفا.

ونهاية النشرة اليوم، مع التحرير.

التحرير

2 مليون ونصف. 1، و2، لا تمييز لهما، فلا نقول 2 بيضة، 2 مليون، 1 كتاب، وإنما نستخدم العدد مباشرة، فنقول: بيضتان، مليونان، كتاب.

وبالنسبة للعنوان السابق، رغم تفضيل استخدام الأعداد بالحساب، فلا يجوز الخطأ فيه، فنقول: بتكلفة مليونين ونصف المليون.

أرسلوا إلينا كل الأخطاء التي تجدونها في عناوين الصحف، المواقع، شاشات التليفزيون، الكتب، دعونا نكن إيجابيين، ونبرز عيوبنا لنتعلم تلافيها.

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة