هل تقضي صحافة الإنترنت على الجرائد الورقية؟

هل تقضي صحافة الإنترنت على الجرائد الورقية؟

هل تقدر مواقع الأخبار الإلكترونية على تقديم كل ما اعتادت الصحف المطبوعة تقديمه؟

يبدو أن الصحافة المطبوعة تقف على شفير الانهيار، ما يدفع بمزيد من الناس إلى التساؤل عما إذا كان باستطاعة صحافة الإنترنت استبدال الجرائد.

الإجابة المختصرة هي: ليس بعد.

تتكون صحافة الإنترنت من طيف واسع، يبدأ بالمواقع الإلكترونية التي تديرها الصحف، وصولًا إلى صحافة المواطنين ومواقع الأخبار غير الربحية، بل وحتى المدونات.

ولكن باستثناء المواقع التابعة للصحف -والتي تُعد امتدادًا لنفس هذه الجرائد- فإن غالبية تلك الكيانات الصحفية الإلكترونية لا تستطيع منافسة الجرائد، بالنظر إلى مدى انتشار، ومجال بحث التغطية الإخبارية لكل منهما.

ما العائق؟ إنه المال. تفتقر معظم مواقع الأخبار الإلكترونية إلى المال الكافي، سواء من الإعلانات أو من الممولين الأثرياء، لتتمكن من تشكيل صالة تحرير مكتملة، تضم مراسلين محترفين.

لذا تعتمد غالبًا على الصحفيين حديثي التخرج أو المتدربين المستعدين للعمل بمقابل ضئيل، كما يوظّفون أعدادًا صغيرة في المعتاد.

ولكن حتى بمواردهم المحدودة، وقلة خبرة صحفييهم، يمكن لهذه المواقع أن تتمتع بمستوى جيد. فتشيتاون ديلي نيوز على سبيل المثال، توفّر تغطية أساسية متماسكة لعمل هيئات البلدية في شيكاغو.

مع هذا، ونظرًا لامتلاكها 4 صحفيين فقط بدوام كامل، فيستحيل على هذا الموقع منافسة نوعية التغطية الإخبارية الثرية، والمقدمة من الصحيفتين اليوميتين الرئيسيتين في المدينة: تريبيون وصن تايمز.

وبالمثل، عندما ألغت جريدة سياتل بوست-إنتليجنسر مؤخرًا صحافتها المطبوعة، ليقتصر عملها على الإنترنت، تمنى البعض أن يسير الموقع على نفس النهج المتميز للجريدة المطبوعة.

ولكن بعد أن خُسف بعدد طاقم الجريدة الأرض، تبدو تلك الأمنية بعيدة المنال.

صحيح أن هناك صحافة من الدرجة الأولى، تصدر عن مواقع إخبارية غير ربحية، يمولها في المعتاد خليط من أرباح الإعلانات والمساهمين من المتبرعين والمؤسسات. فقد اشتهر موقع VoiceofSanDiego.org مثلًا بالتحقيقات التي وجهت ضربات موجعة لمسؤولين محليين فاسدين، لكن عدد الموظفين في المواقع غير الربحية صغير نسبيًا، لذا يتعين عليهم اختيار أهدافهم بعناية، حيث لا يملكون الموارد اللازمة لتحقيق الكثير.

مع كل هذا، وبينما تتحول الصحف المطبوعة إلى كائن مهدد بالانقراض، يبدو أن مواقع الأخبار الإلكترونية لا تكف عن التضاعف.

وإذا نجحت في اكتشاف طريقة لربح المال -بما يكفي لتمتلئ صالات تحريرها بالصحفيين والمحررين ذوي الخبرة- فلربما استطاعت في نهاية المطاف، تشكيل مستقبل الصحافة الباسل.

رابط المقال الأصلي

اقرأ أيضًا:

أهم نصائح الكُتّاب الناجحين في عالم الصحافة

أهمية خدمة RSS للصحفيين

10 تطبيقات ينبغي للصحفيين تجربتها فورا

7 نصائح لتحقيق مشروعك الخاص.. دون التخلي عن وظيفتك

لهذا أرى مستقبل الإعلام والصحافة مشرقا

Google Keep سكرتير تحت الطلب

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة