هل عدم رسم التنوين خطأ؟

التنوين

التنوين: نون ساكنة تضاف إلى آخر الاسم، تُنطق ولا تُكتب، وهو على ثلاثة أوجه:

  1. تنوين فتح: بيتًا.
  2. تنوين كسر: بيتٍ.
  3. تنوين ضم: بيتٌ.

ويُوضع تنوين الفتح على الحرف قبل الألف، لا الألف نفسها.

لاحظ: بيتًا لا بيتاً.

هل عدم رسم التنوين خطأ؟

– عدم وضع التنوين –بصفة عامة- لا يعد خطأ، لكن لا بدَّ من وضعه في الحالات التالية:

  1. تجنّب الخلط بين المفعول به والمثنى.

فكلمة (ابنا) إذا نُوِّنت أصبحت مفعولًا به (ابنًا)، وإذا لم يُوضع التنوين، أشارت إلى مثنى (ابن).

  1. تنوين العِوَض:
  •  – إذا حذفنا ياء الاسم المنقوص، نضع تنوينًا للتعويض عنها، مثل: قاضٍ، محامٍ… (ِعِوَضا عن حرف).
  • –  إذا حذفنا المضاف إليه بعد كلمة كل، وقلنا: كلٌّ، عِوضًا عن “كل الناس”. (عِوَضا عن كلمة).
  • – في كلمات مثل “ساعتئذٍ، عندئذٍ، يومئذٍ، حينئذٍ…” (عِوَضا عن جملة).

متى يجب إلغاء التنوين؟

يُحذف التنوين وجوبًا:

عند دخول (أل) التعريف على الاسم المنون:  نقول جاء مؤلفٌ، فإذا دخلت (أل) نقول: جاء المؤلف.

الإضافة: نقول جاء مؤلفُ الكتاب، ولا نقول: مؤلفٌ الكتابِ.

إذا كان الاسم ممنوعًا من الصرف: نقول: دخلت مساجدَ كثيرة، ولا نقول: دخلت مساجدًا كثيرة.

إذا وقفنا على الكلمة المنونة: نقول طريقٌ طويلْ، ولا نقول: طريقٌ طويلٌ (حتى إذا وضعنا علامة التنوين على الحرف الأخير).

واختصارًا:  يُرسَم التنوين على آخر الاسم النكرة غير المعرَّف ولا المضاف.

ملاحظات:

  • إذا كان التنوين بالفتح، ووقفنا عليه، ولا ننطق النون، إنما ننطق ألف الإطلاق (كتابَا – أحدَا – إلخ)، حتى إذا لم تُرسَم ألف الإطلاق (خطأً – بناءً: خطآ – بناءا).
  • لا تُنطَق ألف الإطلاق إذا كان الاسم المنوَّن منتهيًا بتاء مربوطة (خطَّةً – قِصَّةً: خطةْ – قِصَّةْ).

اقرأ أيضًا:

مفاجأة.. الحرف فوق الكاف.. كاف صغيرة لا همزة

3 مواقع لا غنى عنها للمهتمين باللغة العربية 

15 قاعدة لعّيبة تبعد عنك الديسك ابن الكئيبة

أفضل كتاب نحو للمبتدئين (متاح للتحميل)

نشرة أخبار الأخطاء 8 سبتمر 2016

حقيقة الخطأ في آية قرآنية بكتاب الصف الخامس الابتدائي

هل كان العرب القدامى يخطئون فى النحو؟

حَادِثَة… وأَخَوَاتُها

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة