يوميات مدرس في الأرياف (ساخر)

كتاب ساخر، يرصد معاناة مدرس لغة عربية، أراد الله أن يختبر مدى صبره وزهده في الدنيا، فأرسله في بعثة مكوكية إلى كوكب آخر، في إحدى قرى الأرياف، ليرى ما لا عين رأت، ويسمع ما لا أذن سمعت، ويشم ما لا أنف شمت، وبدلا من أن يجنّ أو يحلق شعره زيرو ويلف في الموالد يضرب على “الدرابوكة”، قرر أن يكتب ويكتب ويكتب.. فكان “يوميات مدرس في الأرياف” الذي صدرت منه ثلاث طبعات حتى الآن.

قدم للكتاب الكاتب الساخر الجميل بلال فضل، ونصح الكاتب الكبير إبراهيم عبد المجيد وزير التربية والتعليم السابق بقراءته لو أراد أن يضع يده على حقيقة التعليم في مصر.

جدير بالذكر أن المؤلف أخفى حقيقة الكتاب عن زملائه المدرسين، وناظر المدرسة التي كان يعمل بها، خشية انتقامهم منه، وصلبه على صارية العلم، وأقنعهم أنه كتاب في فن الطهي الحديث.

لذا فالكتاب مرشح لهواة الشماتة في معاناة الآخرين، ولهواة الطهي كذلك!

صدرت الطبعة الأولى للكتاب، مع دار ليلى عام 2008، والطبعة الثانية مع دار اكتب عام 2009، والطبعة الثالثة للكتاب دار اكتب 2011.

صفحة الكتاب على جود ريدز

Comments

التعليقات

مقالات ذات صلة