4 مهارات أساسية لإتقان اللغة العربية

img_3

لتنمية أي لغة، ومن بينها العربية، لا بدّ من الاهتمام بأربع مهارات أساسية:

  1. الكتابة

اكتب كثيرًا، لا تتردّد في التعبير عن أي فكرة تخطر ببالك بالكتابة، حتى لو كان أسلوبك ركيكًا في البداية، سوف يتحسّن مع طول المران والممارسة، والإصرار على تحقيق هدفك، ويفضّل أن تعرض ما كتبته على مدرّس لغة عربية، أو صديق قوي في اللغة، يبيّن لك مواطن الضعف والقوة فيه، ومع الوقت، سوف تتكوّن لديك ملكة التمييز بين ما يصحّ وما لا يصح.

وربما يكون الأفضل أن تكوّن جماعة صغيرة في مدينتك، أو مكان عملك، تكون مهمتها تدارس اللغة، وتداول ما تكتبونه، وإبداء الرأي فيه.

ولو أتيح لك أخذ دورة تدريبية، مع متخصصين، فلا تتردد.

كما يرجى متابعة تدريبات اكتب صح التفاعلية، حيث تتيح لك ممارسة اللغة، والتدرب على صياغة بعض الجمل، مع مراجعتها من قبلنا، وبيان ما أخطأت فيه.

  1. القراءة

اقرأ كثيرًا ودائمًا وطوال الوقت، في الأدب القديم والحديث، رواياتٍ وقصصًا قصيرة ومسرحياتٍ وشعرًا ودراسات أدبية وفنية وسينمائية ونفسية واجتماعية، وإن كنت تحبّ تخصصًا بعينه، فأكثِر من الغوص في عالمه، وامنحه وقتا أطول للاطلاع. في البداية اقرأ بصوت مرتفع، حتى تتقن القراءة الصامتة، التي تتيح أعلى درجات الفهم والاستيعاب، والاستمتاع أيضًا.

الجميل أنه ليس شرطًا أن تملك مكتبة ضخمة، لتنفيذ هذه الاستراتيجية، حيث يمكنك دائمًا التردّد على المكتبات العامة، أو استعارة الكتب من أصدقائك، أو حتى تنزيل بعضها من على الإنترنت، على هيئة PDF وقراءتها على الكمبيوتر، أو الموبايل أو التابلت.

لتحميل مئات الكتب مجانا  اضغط هنا

الاستماع

استمع إلى متحدّثين باللغة العربية، قدر استطاعتك: قارئي نشرات أخبار، مُقرئين، مسلسلات تاريخية، شعراء يتلون قصائد بالفصحى، حتى يختزن المخّ المفردات والألفاظ، ويتعوّد عليها، ويألفها، وتتكون لديك في النهاية حصيلة قوية ومحترمة، تُتيح لك الاستعانة بها في أي وقت.

يمكنك البدء براديو بي بي سي عربي اضغط هنا

التحدّث

خصّص 5 دقائق فقط يوميًا للحديث إلى أحد مَن يتقنون اللغة العربية، وينطقونها بشكل سليم، وسوف تؤثر هذه الدقائق على لغتك، وحياتك بأكملها.

تحدّثا في أي شيء، وأي موضوع، حتى وإن كان مزاحًا، وإن لم تجد، فتخيّل صديقًا وهميًا، وحاول أن تتكلم معه بالفصحى، مع محاولة ضبط ألفاظك باستمرار، مع تقدمك في الدراسة، وفهم القواعد النحوية.

ولو خصّصتَ، إلى جوار هذا، وقتا لدراسة بعض قواعد النحو، أشهرها، وليس كلها، ما تحتاجه في كتابتك بصفة عامة لا لتحضّر الدكتوراه، سوف تتمكن من السيطرة على اللغة أكثر، في وقت قصير.

المهم أن تُخلص النية، وتتعب قليلا، كي تتمكن من تحقيق حلمك، وامتلاك ناصية اللغة.

لو كانت لديك أي أفكار أخرى، لإتقان اللغة، شاركنا رأيك بتعليق.

Comments

التعليقات

Related posts