المنطقة الحرة

العادي الفريد

تدقيق لغوي: جهاد السنيطي

يمتد خيط الصداقة حاملًا لآلئ متنوعة، كلٌّ منها روحٌ ألِفَها الشخص فحرص على الاحتفاظ بعلاقته معها، وما أكثر اللآلئ في قلادتي، أحبّها جميعًا، لكن.. بينها ما يتجاوز الشعور تجاهها مجرد الحب، ليصبح ممزوجًا بالفخر والامتنان لوجودها، وواحدة من هذه اللآلئ الأثيرة عندي: صداقتي بـ “عمر طاهر”.

يرى كُثر عمر متميزًا بوصفه كاتبًا، وصحفيًّا، وإعلاميًّا، وشاعرًا، ولكنني أرى أن الأهم هو تميزه “إنسانًا”، فمن يعرف هذا الرجل عن قرب سيدرك سر ممايزته للجميع، سيحل لغز كتابته البسيطة الصادقة التي تبدو كتابة عادية ولكنك لم تقرأ مثلها من قبل، فهذا هو عمر: بسيط وصادق، لا يتعمد المبالغة، فيبدو كشخص عادي وإن كان يملك روحًا خاصة تجعله فريدًا.

“العادي الفريد”، هكذا أرى عمر، وما أندر هؤلاء، وما أسعد حظ من يجدون في ذاكرة هؤلاء متسعًا لهم، وأحسب أن لي مكانًا في ذاكرة عمر.

لا أسجّل هنا رأيًا في منجزه، ولا أدوِّن ملاحظات عن مسيرته، يكفيني أن أخبر الجميع عما أراه أهمّ وأعمّ، أن أكتب عن جوهر هذا الإنسان الذي حافظ عليه نقيًا، لامعًا، مُشعًّا يخطف أبصار الأرواح النقية ولا يُعميها، دافئًا يمنح السكينة لفراشات المحبين ولا يحرقها، جوهر نادر لم يغتر صاحبه به فلم يتغير مع الوقت، مر الزمن فلم يترك أثره فيه، بل سار به هو في الزمن فأنتج وصنع وغيَّر وأبدع.

محظوظون هم من أبحر بهم عمر في بحر خياله، وأراهم دروب أفكاره، من خاطب عقولهم ومن داعب مشاعرهم، من أرشدهم ومن أضحكهم ومن أبكاهم، ولكن الحظ الأوفر لأولئك الذين أحبوه، فمنحهم لؤلؤة صداقته.

السيناريست والمخرج تامر عبد الحميد


اقرأ أيضًا:

الوسوم
أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق