المنطقة الحرة

عقوق ابن نوح.. حُبّ أمل دنقل

حيث لا يمكن للمرء أن يحب، يكون عليه أن يمرّ. نيتشه.

عند قراءة وتدبّر معاني قصيدة “مقابلة خاصة مع ابن نوح”، يجد بعضنا نفسه أمام انقلاب بديع على السّائد، والثابت والمألوف، وتحويل خلاق للقيم من النقيض إلى النقيض.

وبعضنا الآخر ربما ينقسم بين اللاموقف أو العداء لذلك الانقلاب الذى يُحدثه أمل دنقل، معيدًا صياغة قصة ابن نوح -الذى هو أمل ذاته- من ابن عاق لثائر وطني.

 الحب، واحتمال غربة -تنتظره كسفينة نجاة لأجل اكتساب المال لخطوة الزواج- جعلا دنقل يصعد جبل خياله ليطلّ على السفينة من زاوية جديدة، ليراها غرقا محققا وخيانة لحبّ وطنه الذى أيقظه داخله حبّه لعبلة الرّويني التي تقول في كتابها “الجنوبي”: “في سنة 1976، كتب أمل دنقل قصيدة “مقابلة خاصة مع ابن نوح”. أعطاني القصيدة وقال إنّها أول قصيدة أكتبها إليكِ. وكانت القصيدة تحمل رؤية سياسية واجتماعية بالأساس بل وأنا غير موجودة فيها على الإطلاق. قلت: لكنّي لست فيها. كيف؟ إنّكِ صلبها الأساس، لقد استطعتِ أن تعيدي لي الإحساس قويا وجميلا بالوطن. إن سطورها الأخيرة هي أنتِ بالتحديد”.

يرقد الآن تحت بقايا المدينة

وردةً من عطن

بعد أن قال لا للسفينة

وأحبَّ الوطن

 من هنا يبدأ تساؤل مُلحّ مع شعور الكثيرين الآن من جيل يفتقد الحب ويشعر بالاغتراب، ورغبة في الفرار إلى السّفينة، وإن كان الثمن حياتهم: ماذا أو من باستطاعته إعادة حبّ الوطن داخلهم قويا جميلا، ليقولوا لا للسفينة رغم اليأس وكل الإحباطات؟ أهو الحب؟ من أين تكون البداية، والحبّ فعلٌ مُدان هنا ومُثقل بالشروط والأعباء؟

ومع كلّ تفجير إرهابي، وتفنّن في قتل الأبرياء واغتيال أحلامهم باسم المقدس، يتأتّى تساؤل آخر: من العاقّ ومن الصّالح؟  أمن اختار ركوب سفينة أخروية تُبحر وسط الدماء والدموع ليحصد فاكهة خيالاته واطئا الأشلاء المتناثرة، محققا ملحمته الوهمية، أمْ من اختار التّعايش في سلام  بالمتاح محاولا تحسينه أو مكتفيا به؟

إن قصيدة دنقل هذه تجمع تلابيب إشكالية الحبّ في هذا الوطن وحبّ الوطن ذاته بقوة وجرأة.

تقول عبلة الرويني في “الجنوبي”: “قصيدة “مقابلة خاصة مع ابن نوح” لا تشكّل خروجا فقط على الموروث الديني السائد، بل تشكّل تعديلا وتثويرا لطبيعته. حيث يطل ابن نوح فيها متمردا عصريا، خارجا من فكرة العقوق السّلفي إلى الثورة”.

وعندما يشتعل الصراع، نكون في أمسّ الحاجة إلى أن نصير ابن نوح أمل دنقل.

ليس كموقف عاطفي خالص بل كحتمية مواجهة النور للظلام، والتعايش في مواجهة الإقصاء، وتقديس حياة الإنسان في مواجهة ثقافة الموت، وحرية الفكر والعقيدة في مواجهة الدوجماطيقية، والحب النابض في مواجهة برود احتمالية عرائس السماء. ليصير عقوق ابن نوح حبّ الوطن عند أمل دنقل، وتصير توبته النصوح، حبّه لعبلة الرويني.

ولنا المجد – نحن الذين وقفنا

(وقد طمس الله أسماءنا)

نتحدّى الدّمار..

ونأوي إلى جبل لا يموت

(يسمّونه الشعب)

نأبى الفرار..

ونأبى النزوح

نهى سليمان

اقرأ أيضًا:

اكتب صح يطلق مصححا أوتوماتيكيا للغة العربية

أهم 5 كتب لمعرفة الأخطاء اللغوية الشائعة (متاحة للتحميل)

أفضل كتاب لتعليم الإملاء (متاح للتحميل)

51 كلمة قرآنية تُفهم خطأ

ألف الوصل وهمزة القطع.. (6) إنفلونزا أم أنفلونزا؟

كيف ننمي اللغة العربية لدى أطفالنا؟

ما الـ Thesaurus؟ وهل توجد في اللغة العربية؟

تأنيث أسماء الدول وتذكيرها

فيديو| كيف تصبح محرر ديسك 3

استقالة القاضي السحيمي.. لماذا كل هذه الضجة؟

بخطوات بسيطة.. كيف تحوّل العامية إلى فصحى؟

4 مهارات أساسية لإتقان اللغة العربية

صور| نشرة أخبار الأخطاء – الجمعة 27 نوفمبر

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى