كتابة المحتوى

كيف بدأ تسويق المحتوى؟ وما الذي تحتاج إليه لتبدأ ترويج محتواك؟

كم مرة سمعت عن تسويق المحتوى فتساءلت: أي محتوى؟ وأي تسويق؟ أو ربما دار بخاطرك وقتها أن المقصود هو استخدام المدونات أو منشورات فيس بوك أو تويتر أو يوتيوب، لكن الحقيقية أن تسويق المحتوى أكبر من ذلك بمراحل، في هذا المقال اعرف كيف بدأ تسويق المحتوى وما الذي تحتاج إليه لتبدأ تسويق محتواك الخاص.

اقرأ أيضا: لصناع المحتوى.. لماذا يجب عليك بدء تسويق المحتوى الخاص بك الآن؟

كيف بدأ تسويق المحتوى؟التسويق بالمحتوى

كل ما يُروِّج لمحتوى أو قيمة أو منتج هو في الحقيقة تسويق، حتى إن لم تتخيل ذلك في البداية، ولنأخذ هذا المقال الذي يوضح رحلة تسويق المحتوى في حياتنا.

ربما لا نبالغ إذا قلنا إن تسويق المحتوى رافق البشرية منذ خطواتها الأولى، فتوصيل رسالات الأنبياء إلى أتباعهم يعتمد في الأساس على تسويق محتوى النبوة، وأول مرحلة هي تلقي الوحي أو الرسالة أو المحتوى المراد نشره، المرحلة الثانية نقل الدعوة إلى المقربين شفاهة، ليؤمنوا بالنبي ويكونوا في ظهره خلال العاصفة التي توشك على الهبوب فور إعلانه النبأ للعالم، ومع ثقته في إيمان عائلته أو قبيلته، تبدأ المرحلة الثالثة والتفكير في توسيع الخطاب واستهداف آخرين من خارج دائرته، ويعضد ذلك ويقويه الكُتب المنزلة، والمعجزات، وصولًا لتحقق معاني الإيمان في القلوب ومن ثم يصلون لمرحلة التصديق بالقول والعمل وتنفيذ الأوامر والانتهاء عن النواهي.

وهكذا هي مراحل تسويق المحتوى بالضبط، أي محتوى:

  • اختيار المحتوى.
  • استهداف جمهور محدود في البداية، لاختيار أفضل وسائل الإقناع والترويج.
  • التوسع في الاستهداف بعد التعلم بالمحاولة والخطأ.
  • اعتماد وسائل ترويجية أكبر وأكثر تخصصًا.
  • تحويل الجمهور إلى عملاء.

 ومن أجل إتمام هذه الرحلة على خير، فإن هذا ما تحتاج إليه:

  1.  تحديد موهبتك هو أول خطوة في الرحلة، أي: ما المحتوى الذي تبرع في تقديمه؟ وإلا فمن الممكن أن تتورط في طريق خاطئ ورحلة لا تخصك فترة من الوقت. قد يساعدك العالم على اكتشاف موهبتك لكن احذر فخ “وهم الموهبة”، وابحث عما تحب وتدرّب عليه جيدًا، ثم اعرض الأمر على المقربين منك، ليقولوا لك الحقيقة دون مجاملة، وإن استطعت فتواصل مع أحد الاختصاصيين لينصحك ويوجهك لما ينبغي لك عمله. المهم ألا تتوقف أبدا عن المحاولة، حتى تتتحسين محركات البحثعرف على موهبتك الحقيقية وما أنت متميز فيه فيه.
  2.  إيمان المقربين بك، خطوة مهمة في دعم رحلتك، لتتشجع على بذل كل طاقتك وبدء مسيرتك لترويج محتواك بكل حماس وهمة.
  3.  تحديد شكل المحتوى الخاص بك، لمنع التشتت والحيرة والتذبذب والدخول في تجارب تهدمك ولا تبنيك، لذا حدّد خطتك هل ستقدم محتوى مكتوبًا أم مسموعًا أم مرئيًا، أم ستدمج بين أكثر من نوع.
  4.  اختيار المنصة المناسبة، فلكل نوع محتوى منصات أكثر جاهزية له من غيرها، ولا بد أن تحسن اختيارها كي تجني ثمرة تعبك، وبالعودة إلى مثال الأنبياء؛ لا يمكن لدعوة أن تنتشر في الأنحاء إن لم تبدأ في المكان المناسب لها.
اقرأ أيضا: 10 أسباب تدفعك إلى تعلم كتابة المحتوى الآن

الآن عرفت كيف بدأ تسويق المحتوى، وأن كل ما نفعله في حياتنا لإقناع الآخرين بشيء من قبيل التسويق والترويج، والسؤال المهم الآن: كيف تختار المنصة المناسبة لمحتواك كي تبدأ الترويج له، وهو ما سنتناوله في المقال المقبل بالتفصيل. ابق معنا واكتب في التعليقات أس سؤال تود الحصول على إجابته.

إذا أردت تقديم محتوى احترافي خالٍ من الأخطاء الإملائية فلا بد أن تشاهد هذا الفيديو

اقرأ أيضًا:

5 أسباب لقلة كتابة المحتوى العربي على الإنترنت

كيفية عمل إنفوجرافيك احترافي مجانًا

مهارات لا يستغني عنها المدقق اللغوي

الوسوم
أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق