ضاد

هل عدم رسم التنوين خطأ؟

التنوين

التنوين: نون ساكنة تضاف إلى آخر الاسم، تُنطق ولا تُكتب، وهو على ثلاثة أوجه:

  1. تنوين فتح: بيتًا.
  2. تنوين كسر: بيتٍ.
  3. تنوين ضم: بيتٌ.

ويُوضع تنوين الفتح على الحرف قبل الألف، لا على الألف نفسها.

لاحظ: بيتًا لا بيتاً.

هل عدم رسم التنوين خطأ؟

– عدم وضع التنوين –بصفة عامة- لا يعد خطأ، لكن لا بدَّ من وضعه في الحالات التالية:

  1. تجنّب الخلط بين المفعول به والمثنى.

فكلمة (ابنا) إذا نُوِّنت أصبحت مفعولًا به (ابنًا)، وإذا لم يُوضع التنوين، أشارت إلى مثنى (ابن).

  1. تنوين العِوَض:
  •  – إذا حذفنا ياء الاسم المنقوص، نضع تنوينًا للتعويض عنها، مثل: قاضٍ، محامٍ… (ِعِوَضا عن حرف).
  • –  إذا حذفنا المضاف إليه بعد كلمة كل، وقلنا: كلٌّ، عِوضًا عن “كل الناس”. (عِوَضا عن كلمة).
  • – في كلمات مثل “ساعتئذٍ، عندئذٍ، يومئذٍ، حينئذٍ…” (عِوَضا عن جملة).

متى يجب إلغاء التنوين؟

يُحذف التنوين وجوبًا:

عند دخول (أل) التعريف على الاسم المنون:  نقول جاء مؤلفٌ، فإذا دخلت (أل) نقول: جاء المؤلف.

الإضافة: نقول جاء مؤلفُ الكتاب، ولا نقول: مؤلفٌ الكتابِ.

إذا كان الاسم ممنوعًا من الصرف: نقول: دخلت مساجدَ كثيرة، ولا نقول: دخلت مساجدًا كثيرة.

إذا وقفنا على الكلمة المنونة: نقول طريقٌ طويلْ، ولا نقول: طريقٌ طويلٌ (حتى إذا وضعنا علامة التنوين على الحرف الأخير).

واختصارًا:  يُرسَم التنوين على آخر الاسم النكرة غير المعرَّف ولا المضاف.

ملاحظات:

  • إذا كان التنوين بالفتح، ووقفنا عليه، ولا ننطق النون، إنما ننطق ألف الإطلاق (كتابَا – أحدَا – إلخ)، حتى إذا لم تُرسَم ألف الإطلاق (خطأً – بناءً: خطآ – بناءا).
  • لا تُنطَق ألف الإطلاق إذا كان الاسم المنوَّن منتهيًا بتاء مربوطة (خطَّةً – قِصَّةً: خطةْ – قِصَّةْ).

اقرأ أيضًا:

مفاجأة.. الحرف فوق الكاف.. كاف صغيرة لا همزة

3 مواقع لا غنى عنها للمهتمين باللغة العربية 

15 قاعدة لعّيبة تبعد عنك الديسك ابن الكئيبة

أفضل كتاب نحو للمبتدئين (متاح للتحميل)

نشرة أخبار الأخطاء 8 سبتمر 2016

حقيقة الخطأ في آية قرآنية بكتاب الصف الخامس الابتدائي

هل كان العرب القدامى يخطئون فى النحو؟

حَادِثَة… وأَخَوَاتُها

الوسوم
أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق