ضاد

هل هي خضراوات أم خضروات؟ وما الدليل؟

خضراوات أم خضروات؟ مؤخرًا ثار الجدل بخصوص هذه الكلمة، وهل نكتبها بألف بعد الراء، أم دون ألف؟  أيهما الصواب وأيهما الخطأ؟ أم أن كليهما صواب، والأمر راجع إلينا لنختار ما نشاء؟

حسنًا، لن أتركك تتحيّر أكثر من هذا، فالصواب:  خضراوات (بألف بعد الراء)، وليس خضروات.

لماذا خضراوات؟

السبب أن خضراوات جمع خضراء (وخضراء اسم ممدود ينتهي بهمزة التأنيث، وحال جمعه نقلب الهمزة واوًا فنقول: خضراوات، ومثلها صحراء صحراوات، سماء سماوات).

وتُجمع خضراء على “خُضْر” أيضًا.

وفي لسان العرب (وعَفْرُ الزَّرْع: أَن يُسْقَى فيها حتى يعطش، ثم يُسْقَى فيصلح على ذلك، وأَكثر ما يفعل ذلك بخِلْف الصَّيفِ و”خَضْراواته”).

وفي المعجم الوسيط (الخَضْرَاء : خَضِر البقول. والجمع : خَضْراوات).

كيف تنطق خضراوات؟

ننطقها: خَضْرَاوات (بفتح الخاء) لا خُضْرَاوات (بضم الخاء).

حقيقة القول المنسوب للمبرد

ومما انتشر على الإنترنت بهذا الخصوص نصٌّ منسوب للمبرد أن كلمة خضراوات وردت في كتب التراث مرة بالألف ومرة دونها، ما يثبت جواز الوجهين، لكننا لم نعثر على هذا النص مكتوبًا أبدًا في أي مكان، ولا على الأمثلة التي يُقال إنه استشهَد بها، لذا نعتبره والعدم سواء.

والسر في هذا الخلط، حديث نبوي مشهور جاء فيه (ليس في الخضروات صدقة) كُتبت فيه الكلمة دون ألف، لكن الحديث من ناحية ضعيف، ومن ناحية أخرى فإن علماء النحو لم يأخذوا من الحديث الشريف، واعتمدوا في قواعدهم أولًا على القرآن الكريم ثم الشعر العربي.

واستطرادًا لما قلناه، فإن كلمة “خضراوات” جاءت على صيغة جمع المؤنث السالم، وميزة الجمع السالم -في مذكره ومؤنثه- أنه لا يُصيب صيغة المفرد بأي ضرر أو تكسير لحروفه كما هي الحال في جمع التكسير، إذًا تبقى خضراء على حالها مع إضافة (ات)، فتصبح مجازًا “خضراءات”، ثم نُطبّق قاعدة قلب همزة التأنيث واوًا، حال التعامل مع الممدود، فتصبح “خضراوات”.

هل أفعل  فعلاء لا تُجمع جمعًا مؤنثًا سالمًا؟

أما عن القاعدة التي تقول إن ما خُتم بألف التأنيث الممدودة ووزنه أفعل فعلاء كأحمر حمراء، فلا يجوز جمعه جمعًا مؤنثًا سالمًا، فخاصة بالصفات فقط دون الأسماء، وفي هذه الحالة يُجمع على فُعل، نقول: أخضر خضراء خُضْر.

أما الخضراء التي جمعها خَضْرَاوات، فاسم للبقول وتُجمع جمعًا مونثًا سالمًا دون بأس.

فلا بدّ أن نفرق بين الصفة والاسم، فلكل منهما شأن.

قاعدة سريعة

كما أن لدينا  قاعدة عامة تقول إن “أي مؤنث غير عاقل يجوز جمعه جمعًا مؤنثا سالمًا”، فقصيدة  جمعها قصائد وقصيدات، وتبة جمعها تباب وتبّات.

اقرأ أيضًا: تعلم أساسيات التدقيق اللغوي

والعمدة في النهاية لدينا، النصّ الذي ورد في أشمل معجم  للغة العربية على وجه الأرض: “لسان العرب” مكتوبًا فيه “خضراوات” بالألف، كما وردت بالشكل نفسه في المعجم الوسيط كما سبق وألمحنا، لذا فقولًا واحدًا: اكتب كلمة “خضراوات” بألف بعد الراء.


شكر خاص  للشاعر واللغوي  محمود عبد الرازق جمعة مؤسس صفحة نحو وصرف على إثراء هذا الموضوع ودعم المعلومات التي وردت فيه.


الأخطاء الإملائية تقلل من قيمة النص وربما توصل معاني خاطئة للمتلقي، فإذا أردت إخراج نصك بشكل احترافي فتعلم التفريق بين الحروف المتشابهة، مثلما تجد في هذا الفيديو:

اقرأ أيضًا:

على خلفية انفجار بيروت: هل لبنان مُذكّر أم مؤنث؟

10 كتب لا غنى عنها للمدقق اللغوي

مهارات لا يستغني عنها المدقق اللغوي

أشهر خطأ في اللغة العربية وكيف تتجنبه

أظهر المزيد

حسام مصطفى إبراهيم

مؤسِّس مبادرة (اكتب صح) ورئيس تحرير الموقع

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق