ضاد

مفاجأة.. أنت تجيد النحو لكنك لا تدري!

يبدو علم النحو غامضًا وبعيد المنال بالنسبة لعديد من الناس، بسبب ذكرياتهم غير الجيدة معه ربما منذ أيام دراستهم الأولى، وعدم تخطيهم الرهبة المرتبطة به من يومها، مع ذلك فالأمر ليس بهذه الصعوبة، وهو ما نحاول إثباته في هذا المقال، لنبدأ.

ما الفعل؟

حركة أو تصرف أو سلوك أو حدث، وقع أو يقع أو سيقع مستقبلا. وأي فعل لا بدَّ له من فاعل يقوم به، وربما يكون هناك مفعول يتأثر بهذا الفعل.

مثال: كتبَ الطالبُ المحاضرةَ.

  1.  كتب: الفعل أو الحدث أو التصرف الذي حدث فعليًا (لا يحدث الآن ولن يحدث مستقبلا، لكنه حدث وانتهى)، لذا نسميه فعلا ماضيًا.
  2.  من الذي أدى هذا النشاط أو الفعل؟ – الطالب. إذًا الطالب هو من كَتب، من فَعل الفعل، لذا نسميه: الفاعل (والفاعل دائما مرفوع).
  3.  والفعل الذي فعله الطالب “الفاعل”، مَن الذي تأثر به؟ أو وقع على من؟ – المحاضرة.
    إذًا المحاضرة: مفعول به (والمفعول به دائمًَا منصوب).
  4. وما سبق يُسمَّى الجملة الفعلية، أي التي تبدأ بفعل. ولو بدأت باسم لقلنا إنها جملة اسمية.
  5. والجملتان الاسمية والفعلية هما أساس الجملة العربية، وأي شيء آخر يسمى “فَضْلةَ”، أي يمكن أن يأتي أو لا يأتي، وجوده يضفي معاني جديدة، لكن غيابه لا يؤثر في سلامة الجملة.

حسنا.. ماذا نستفيد من كل هذا؟ وهل سيحسن ذلك علاقتنا بـ النحو؟

أغلبنا فهم جملة (كتب الطالب المحاضرة) بسهولة، حتى إن لم يتمكن من تسمية الأشياء بأسمائها العلمية ويقول هذا فاعل وهذا مفعول، لقد فهم المراد من الجملة عمومًا، وفهم ما وقع وجرى (وهي غاية اللغة النهائية عموما والنحو خصوصا). فإذا كنت قد فهمت الجملة، فهذا يعني أنك تجيد النحو فعلا بمفهومه الواسع، أو وظيفته، أي فهم منطق الجملة ومعناها ومرادها، وتحديد ماذا حدث ولمن ومن فعله، ولم يبق إلا أن تعرف الاسم الاصطلاحي لكل عنصر الذي اتفق عليه علماء النحو، كي تستطيع التعبير عن فهمك.

بمعنى آخر: النحو ليس صعبًا، ولا كائنا فضائيًا، ولا “ميدوسا” التي تجمِّد كل من تقع عليه عيناها. هو موجود داخلنا بالفطرة، لكننا فقط نحتاج إلى فهمه من خلال وظيفته، ودوره في إتمام عملية التواصل، وتوريطه في حياتنا اليومية، واستخدامه في الأمثلة الحياتية المعاصرة لبيان فائدته وطريقة استخدامه.

لمعرفة كيف تعلّم  أبناءك علامات إعراب الأسماء وأنواع الجموع الثلاثة، شاهد هذا الفيديو

اقرأ أيضًا:

لا دموع بعد اليوم.. أسهل طريقة للتفريق بين الضاد والظاء

حَادِثَة… وأَخَوَاتُها

هل كان العرب القدامى يخطئون فى النحو؟

15 قاعدة لعّيبة تبعد عنك الديسك ابن الكئيبة

في دقيقة واحدة.. اعرف أشهر خطأ في اللغة العربية وكيف تتجنبه

الوسوم
أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق